Submitted by Fernando Aguiar on خميس, 11/29/2018 - 09:13

في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2018، شارك مركز بروكسل الدولي في منتدى باريس للسلام، وهو مبادرة سنوية جديدة تروج لها حكومة فرنسا وشركاء للحوكمة العالمية والسلام المستدام. ومن خلال المناقشات وعرض الحلول، جمع المنتدى مجموعه متنوعة من الجهات الفاعلة في الحوكمة العالمية، بما في ذلك الدول والمنظمات الدولية والحكومات المحلية والخبراء والصحفيون والمنظمات غير الحكومية والمواطنين.

 

على مدى ثلاثة أيام، تم تقديم 120 مشروع ومبادرة في مجال الحكم في جميع انحاء العالم على خمسه منصات مترابطة، هي السلام والأمن، البيئة، التنمية، التكنولوجيات الجديدة والاقتصاد الشامل. هكذا قدم المنتدى نظرة شاملة ومتكاملة للتحديات الحالية التي نواجهها اليوم، كالإرهاب والتقلب المناخي والتهرب الضريبي والهجرة والإرهاب الالكتروني وغيرها.

كان الهدف الرئيسي من النسخة الاولى لمنتدى باريس للسلام هو التوصل إلى نتيجتين رئيسيتين وبلوغ عدة أهداف ثانويه. كانت النتيجة الأولى المتوقعة هي تعزيز تعدديه الأطراف، وإعادة تركيز اهتمام قادة العالم على القضايا التي تتمحور حولها. النتيجة الثانية سعت إلى تعزيز الحكم الرشيد من خلال دعم عدد من المشاريع والمبادرات، على الصعيدين المحلي والدولي.

على مدى يومين، أتيحت لمركز بروكسل الدولي الفرصة للتواصل والتفاعل وعرض وجات نظره وأهدافه، فضلا عن المبادرات المختلفة التي يضطلع بها حاليا من أجل مجتمع أكثر شمولا. وقد عرض مشروع Phoebus وتطبيق MEGhow، الذي هو في مراحله الاولى، في مناسبتين هامتين تتعلقان بالهجرة، واللتان استقطبتا واضعي السياسات وممثلين من الاتحاد الأوروبي. وعرض السيد فرناندو اغويار، مسؤول البحوث والسياسات في مركز بروكسل الدولي، سلسلتيه عن القضايا الجنسانية ومكافحه التطرف العنيف في حلقتي نقاش، وتطرق إلى إحدى أكثر المسائل التي أهملت وقوضت في مجال مكافحة الصراعات، وهي دور المرأة في التطرف العنيف.

أثبتت النسخة الأولى من منتدى باريس للسلام ان التنوع والشمولية وتعدديه الأطراف والحكم الرشيد هي وحدها التي يمكن ان تدفع بالمجتمع المزدهر قدما. يتشرف مركز بروكسل الدولي بالدعوة التي تلقاها إلى منتدى من هذا المعيار والحضور العالي المستوى والمنظمات المشاركة، وسيقوم بالتحضير للنسخة الثانية في العام المقبل.

Partners