Submitted by Kate Jackson on خميس, 11/29/2018 - 09:43

في 21 نوفمبر / تشرين الثاني 2017، نظم مركز بروكسل الدولي للبحوث وحقوق الإنسان BIC-RHR أول حدث له في باريس بالاشتراك مع جامعة العلوم السياسية Sciences PO  فرع العالم العربي، والذي ركز على الأدوار التاريخية للمرأة في التطرف العنيف في الشرق الأوسط.

قدم السيد جان فرانسوا فيشينو، رئيس مركز بروكسل الدولي للبحوث، مذكرة استهلالية حول خطة العمل الرئيسية للمركز وأنشطته، ورحب بالأخصائيين والطلاب الموجودين اللذين ملأوا المقاعد في القاعة.

يشكل هذا الحدث ركيزة أعمال مركز بروكسل الدولي وانطلاقة كبيرة له في شراكات أخرى طويلة الأمد مع جامعات أخرى مرموقة، مما سيجعله أحد أهم المراجع في دراسات العلوم السياسية وسياسات الدول وتحليل نزاعات العالم العربي والمجتمع الدولي.

وكانت الدكتورة كارول أندريه ديسورن، من المتحدثين المدعوين، وهي عالمة اجتماعية معروفة ومستشارة جيوستراتيجية، وقدمت رؤى حول الأدوار التي لعبتها النساء على مر التاريخ كمقاتلات ومؤيدات للجماعات المتطرفة العنيفة.

وفقا للدكتورة أندريه-ديسورن، يجب أن يفهم “الإرهاب” في السياق المعني له، أي أن معناه يختلف من سياق إلى آخر.أشادت الدكتورة أ،دريه ديسورن بمركز بروكسل الدولي وبنوعية عمله مركزة على أن هذا الحدث هو فخر كبير للمركز واثبات لنوعية الدراسات العالية التي يقدمها مما سيطلقه إلى مكانة عالية ليكون أحد أهم وأكبر وأفضل مراكز البحوث في أوروبا، كما ظهر في ردها على السيد فاشينو رئيس مركز بروكسل الدولي بالبريد الإلكتروني:

Très cher ami

Un grand merci à vous. Vous formez une équipe remarquable ou professionnalisme, humilité et humanité ont pleinement leur place. C’est rassurant surtout dans le contexte actuel.

Je suis très heureuse que notre intervention vous ait plu. C’est toujours très encourageant d’avoir des retours positifs et les étudiants ont effectivement pose des questions très pertinentes.

Je serai tout à fait partante pour une autre intervention au sein du Parlement européen

Restons en contact et voyons ensemble à quel moment cela pourrait être envisageable

Merci pour les photos.

Dans l’attente du plaisir d’échanger avec vous je vous souhaite une très bonne fin de semaine

Bien à vous

Carole Andre-Dessornes

 

عقب تحليل عالمة الاجتماع، أوضحت السيدة سونيا كيشاه، الصحفية والمخرجة التي أنتجت الفيلم الوثائقي “الجهاد بالمؤنث”، الطرق التي اختبرت بها تلك النساء انضمامها إلى الجماعات الإرهابية.وقد تمت مشاطرة قصص تلك النساء مع الجمهور، مع تسليط الضوء على تعقيد المشكلة وتنوير وجهات نظر المشاركين حول هذا الموضوع.

ألقى السيد رمضان أبو جزر، مدير مركزبروكسل الدولي للبحوث وحقوق الإنسان، ورئيس قسم الابحاث فيه، الضوء على القضايا التي تواجهها المرأة عند عودتها إلى بلدها الأصلي، وخصوصاً فيما يتعلق بإعادة إنخراطها في المجتمع. وقد جاءت مشاركة السيد أبو جزر على شكل تعقيب قوي يسلط الضوء على الجانب الاجتماعي والتحديات التي تلي انسحاب النساء من موجة الجهاد المتطرف.

في النهاية، أثار الطلاب والمهنيون الشباب العديد من الأسئلة وتحول النقاش إلى تبادل آراء وحوار مثمر.

بعد أكثر من 4 أشهر من العمل المكثف والتعاون مع شركاء من جامعة العلوم السياسية والخبراء من الأوساط الأكاديمية وغيرها، بدأت الاعتراف بمركز بروكسل الدولي للبحوث وحقوق الإنسان على أنه أحد أكبر المنظمات البحثية الجديدة في بروكسل التي تنتج رؤى قيمة ومواد بحثية نوعية من حيث الموضوع والمضمون والمهنية التامة. كما ظهر في رسالة مديرة جامعة العلوم السياسية في باريس للسيد فيشينو رئيس المركز:

Cher Monsieur Fechino,

Je vous remercie pour ce retour positif ( et pour ces belles photos ) sur la conférence qui me ravit. Je vous remercie de nous avoir fait l’honneur de nous visiter à Sciences Po et de nous avoir appuyé dans l’organisation de cette belle conférence. Les étudiants ayant assisté aux échanges m’ont envoyé des mails de remerciement, la conférence a été plus que pertinente en vue de l’actualité de ce sujet.

J’ai été personnellement ravie de travailler avec vous, avec Abdallah qui a organisé cette conférence avec beaucoup de professionnalisme. J’espère vous revoir pour de prochaines collaborations. Nous serons ravie de vous aider pour la diffusion de vos recherches ou évènements si jamais vous en organisez en France.

Je vous prie de recevoir mes respectueuses salutations.

Ahlem Khelil

Présidente de Sciences Po Monde Arabe


يشكر مركز بروكسل الدولي للبحوث وحقوق الانسان BIC-RHR جميع المدعوين المشاركين في المناقشات ويتطلع إلى عقد أحداث مماثلة بالاشتراك مع جامعة العلوم السياسية في باريس، Science PO، في المستقبل.